الماتش
فريق من المتخصصين والخبراء في المجال الرياضي، يقدمون طبقا رياضيا جديرا بالمتابعة. الأحد على الساعة 22:00

من هو لقجع ربان جامعة كرة القدم الجديد؟

Dimanche 13 avril 2014

عشق الكرة، فتن بالمخيمات درس الزراعة والبيطرة وأكمل المشوار في الإدارة المالية، دخل عالم التسيير الرياضي من بوابة فارس الشرق نهضة بركان، فارتفعت أسهمه بسرعة في بورصة المسيرين، حتى صار حديث العامة والخاصة.

إنه فوزي لقجع خليفة علي الفاسي الفهري في رئاسة أكثر الجامعات الرياضية ثراء بالمملكة، والرجل الذي يعول عليه في انتشال الكرة الوطنية من واقع مظلم إلى مستقبل مشرق، إبن مدينة بركان الذي رأى النور في صيف العام سبعين من القرن الماضي نشأ في أسرة مكونة من ثلاثة إخوة كان فيها هو الأصغر.

دخوله لعالم المستديرة لم يكن صدفة بل داعب الكرة مند الصغر، ومارسها في ناشئي نهضة بركان، لكن مولود برج الأسد الذي لم يحترف لعب الكرة، لم يكن ليخطر بباله أنه سيصبح ذات يوم الأمر الناهي في الكرة الوطنية، بل سيدون إسمه كأصغر رئيس يعتلي رئاسة الجامعة مند تأسيسها قبل نحو ستة عقود.

فوزي القليل الكلام، والذي تنم قسمات وجهة عن جدية وطموح تسلق سلم العلم بروية، بدأ مشواره المهني كمهندس بوزارة الفلاحة، ثم إلتحق بالمدرسة الوطنية للإدارة، ليتخرج منها بدبلوم في مجال التفتيش المالي.

في سنة ألفين إنضم إلى إدارة الميزانية وبعدها تنقل بين عدة مهام سامية حتى صار في ألفين وعشرة مديرا لمديرية ميزانية الدولة.

في عالم التسيير الرياضي، لم يكن إسم فوزي لقجع متداولا حتى تولى رئاسة فريق نهضة بركان في خريف العام ألفين وتسعة خلفا لمحمد لحبيب المستقيل. الرئيس الجديد خلق ثورة في الفريق البرتقالي فأعاده لقسم الكبار بعد ثلاثة مواسم فقط، وهو الغائب عن دوري الأضواء لربع قرن.

أربع سنوات من التسيير الرياضي كانت كافية ليصبح إسم فوزي لقجع متداولا ليس في بركان فقط بل في المشهد الكروي بالمملكة، حتى رشح ليكون خليفة للفاسي الفهري ومند شهور طويلة.

الرجل وبعد تفكير عميق عقد العزم على كسب الرهان فشد أزره بما تيسر له من رؤساء الأندية والعصب، لينافس عبد الإله أكرم رئيس الوداد ومن معه على رئاسة الجامعة في ظل تنافس ديمقراطي غير مسبوق، في تاريخ الكرة المغربية أو هكذا اعتقد البعض. لكن وفي جمع عام التئم بعد تأجيله أكثر من مرة، إنتخب فوزي لقجع رئيسا لجامعة الكرة بالإجماع بعد انسحاب عبدالإله أكرم.

إنتخاب لم يكتب له النجاح بقرار من الفيفا التي طالبت بإعادة الحكاية من نقطة البداية، ليتأجل الحسم في هوية الرئيس الجديد لبضعة أشهر قبل أن يعاد إنتخاب فوزي لقجع بالإجماع في جمع عام دون منافس.

اليوم إبن بركان سيقود الكرة المغربية نحو المستقبل، مشاريع كثيرة تنتظر التنفيذ ورهانات كبرى تقف على أعتابها الكرة الوطنية.

تعيين مدرب للمنتخب الاول، الإستعداد لنهائيات كاس إفريقيا، وإخراج العصبة الاحترافية لأرض الواقع، مشاريع من بين أخرى على الحاكم الجديد لجامعة الكرة أن يسهر عليها وينجح في تدبيرها، فرئاسة الجامعة ليست تشريفا فقط بل تكليفا في المقام الأول.

 

 

Capsules et moments forts de cet épisode
Autres épisodes
Urgent